loader

ما بين القومية والعولمة

عضو الهيئة الاستشارية/ مدير برنامج العلاقات الدولية

إحدى القضايا الكبرى التي تشغل الدوائر الفكرية في العالم هذه الأيام هي القضية المتعلقة بالجدل بين أنصار القومية وأنصار العولمة. أنصار القومية يؤكدون أهمية الحفاظ على سيادة الدولة ومصالحها وقيمها الوطنية، وعدم ربطها بأي كيان عولمى يسلب جانبا من سيادتها أو يحد من تبنيها لمصالحها العليا. أما أنصار العولمة فيتحدثون عن القرية الكونية التي تندمج فيها دول العالم في القيم والمؤسسات، وتنصهر فيها مصلحة الدولة مع مصلحة هذه التوجهات الكونية. الجدل بين الفريقين أخذ بعدا سياسيا تمثل أحد مظاهره في خطاب الرئيس الأمريكي ترامب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ أسابيع قليلة والذي ذكر فيه: نحن نرفض أيديولوجية العولمة ونقبل…

د. محمد كمال
عضو الهيئة الاستشارية/ مدير برنامج العلاقات الدولية

إحدى القضايا الكبرى التي تشغل الدوائر الفكرية في العالم هذه الأيام هي القضية المتعلقة بالجدل بين أنصار القومية وأنصار العولمة. أنصار القومية يؤكدون أهمية الحفاظ على سيادة الدولة ومصالحها وقيمها الوطنية، وعدم ربطها بأي كيان عولمى يسلب جانبا من سيادتها أو يحد من تبنيها لمصالحها العليا. أما أنصار العولمة فيتحدثون عن القرية الكونية التي تندمج فيها دول العالم في القيم والمؤسسات، وتنصهر فيها مصلحة الدولة مع مصلحة هذه التوجهات الكونية.

الجدل بين الفريقين أخذ بعدا سياسيا تمثل أحد مظاهره في خطاب الرئيس الأمريكي ترامب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ أسابيع قليلة والذي ذكر فيه: نحن نرفض أيديولوجية العولمة ونقبل الأيديولوجية الوطنية. وسبق ذلك حالة المد السياسي القومي التي شهدها العالم في السنوات الأخيرة، وكان أحد مظاهرها وصول الرئيس ترامب الى البيت الأبيض حاملا شعار «أمريكا أولا»، وقيامه بالهجوم على العديد من الأفكار الممثلة لظاهرة العولمة مثل تحرير التجارة ومنظمة التجارة العالمية، وتبنيه منطق الاتفاقيات التجارية الثنائية بين بلده ودولة أخرى وليس الاتفاقيات التجارية في إطار تكتلات اقتصادية كبري، وقيامه بانسحاب بلاده من اتفاق الشراكة التجارية في المحيط الهادي، وكذلك من اتفاق باريس المنظم لحماية البيئة في العالم. العديد من الدول الأوروبية شهدت أيضا تصاعدا في نفوذ التوجهات القومية، كما في حالة خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، وتزايد قوة الأحزاب القومية اليمينية في دول مثل ألمانيا والنمسا والمجر. ولم يقتصر الأمر على أوروبا حيث رفع عدد من القادة الآسيويين شعارات قومية مثل رئيس الوزراء الياباني شينزو أبى والهندي ناريندرا مودي.

أنصار العولمة يرون أن القومية هي قوة سياسية رجعية، ومدمرة بطبيعتها، وأنها الخطر الأعظم في العصر الحديث، لأنها قد تؤدى الى الصراع بين النعرات القومية المختلفة والتي تشعر كل منها أنها الأفضل من الأخرى، كما أن الأغلبية القومية قد تجور على حقوق الأقليات التي ترى أنها مختلفة عنها، ويؤكد هؤلاء أن العولمة القائمة على المبادئ الليبرالية هي النظام الأمثل للازدهار البشري.

أما أنصار القومية فيتحدثون عن فضائلها في بناء الدولة الحديثة، وخاصة بعد الحروب الطاحنة التي شهدتها القارة الأوروبية ومنها حرب الأعوام الثلاثين، والتي أعقبها توقيع معاهدة وستفاليا عام 1648، وأدت لقيام الدولة القومية وازدهر في إطارها التعددية وقيم الحداثة والتسامح الديني بين أنصار الطوائف المختلفة. ويشير هؤلاء الى أن المشاعر القومية أسهمت في تحرر الدول النامية من الاستعمار، وأن الهوية الوطنية أمر ضروري لقيام الديمقراطيات والدول الحديثة. ولكنهم يتحدثون أيضا عن فشل مبادرات العولمة التجارية في تحقيق التنمية المتوازنة والتي تشمل الجميع، وكذلك محاولات طمس الهوية الثقافية للدول في إطار منظومة قيم عالمية، ويرون أنه من الصعب توحيد العالم في نظام واحد.

فريق ثالث حاول أن يجد طريقا وسطا ما بين العولمة والقومية، وأحد ممثليه هو جون جوديس، الذي نشر حديثا كتابا بعنوان: النهضة القومية.. التجارة والهجرة والثورة ضد العولمة، ويتبنى فيه فكرة أنه يجب ألا يكون هناك بالضرورة صراع بين القومية والعولمة، ويرى أنه كانت هناك مبالغات في تبنى سياسات تحرير التجارة التي وضعت مصالح الشركات على العمال، وأن حرية حركة الشركات أدت إلى سباق عالمي حول الحد الأدنى للأجور والضرائب وأسهمت في عدم المساواة داخل الدول وبين الدول المختلفة، وأدى تحرير الهجرة الى خفض الأجور المحلية والصدام الثقافي، ولكن يرى أنه من الخطأ معالجة ذلك من خلال سياسات الانعزال وتبنى توجهات عنصرية. ويشير الى أن الرئيس ترامب والقوميين الأوروبيين ليسوا تجسيدا لنظام جديد ولكنهم أعراض فشل السياسات التي اتبعها القادة الغربيون على مدى ثلاثة عقود، وأنه يتعين على الليبراليين وأنصار العولمة أن يستجيبوا بطريقة بناءة لرد الفعل القومي على العولمة بدلاً من رفضه، وأن الحل هو تبنى توليفة بين القومية والعولمة. فهل يسير العالم في هذا الاتجاه؟

د. محمد كمال
عضو الهيئة الاستشارية/ مدير برنامج العلاقات الدولية

مقالات أخرى للكاتب

img

رأي

التوك شو

img

رأي

مكانة مصر