مقال تحليلي

القطارات تنقل دائما وتقتل أحيانا

تُبيِّن حادثة قطار محطة مصر حجمَ المخاطر التي يمكن أن تنتج عن إدارة وسائل النقل الحديثة بأساليب بدائية وبواسطة أطقم من المهندسين والعمال والإداريين غير المدربين، وغير المُقدِّرين لحجم الكوارث التي يمكن للمعدات الثقيلة الموجودة تحت أيديهم أن تتسبب فيها لو أُسيء استخدامها. القطارات هي أكثر وسائل النقل كفاءةً في العصر الحديث، لكنها عند إساءة استخدامها تتحول إلى أدوات قتل ودمار مخيفة، ذلك أن وزن القاطرة وحدها قد يصل إلى 150 طنًّا، وتزيد قوتها على 15 ألف حصان. إنها قوة حركة وجر مذهلة، لكنها تتحول إلى طاقة تدمير وقتل هائلة لو أساء البشر استخدامها، فإذا أضفت إلى ذلك العشرات من…

كريستين نبيل ومصطفى عبداللاه

تُبيِّن حادثة قطار محطة مصر حجمَ المخاطر التي يمكن أن تنتج عن إدارة وسائل النقل الحديثة بأساليب بدائية وبواسطة أطقم من المهندسين والعمال والإداريين غير المدربين، وغير المُقدِّرين لحجم الكوارث التي يمكن للمعدات الثقيلة الموجودة تحت أيديهم أن تتسبب فيها لو أُسيء استخدامها. القطارات هي أكثر وسائل النقل كفاءةً في العصر الحديث، لكنها عند إساءة استخدامها تتحول إلى أدوات قتل ودمار مخيفة، ذلك أن وزن القاطرة وحدها قد يصل إلى 150 طنًّا، وتزيد قوتها على 15 ألف حصان. إنها قوة حركة وجر مذهلة، لكنها تتحول إلى طاقة تدمير وقتل هائلة لو أساء البشر استخدامها، فإذا أضفت إلى ذلك العشرات من عربات نقل الركاب والبضائع التي يمكن للقاطرة جرها، فإن حجم الكارثة في حالة الخطأ يكون مخيفًا فعلًا.

في عام 1830 تم افتتاح أول خط لنقل الركاب والبضائع بالسكك الحديدية تعمل عليه قاطرات بخارية، وهو الخط الذي ربط بين ليفربول ومانشستر، أكبر ميناء وأكبر مركز صناعي في ذروة الثورة الصناعية في إنجلترا. منذ ذلك الحين انتشر استخدام السكك الحديدية والقطارات في جميع أنحاء العالم، ومع كل توسع في استخدام القطارات زادت فرص وقوع الحوادث، وواصل المهندسون العمل على بناء قطارات أكبر حجمًا، وواصلوا السعي للسيطرة على المخاطر التي قد تترتب على سوء استخدامها.

وقعت أكبر حادثة قطارات في تاريخ السكك الحديدية في 26 ديسمبر 2004 في سريلانكا، راح ضحيتها أكثر من 1700 راكب. في هذه الحادثة فشلت نظم الاتصالات الموجودة في الخدمة في إبلاغ سائق القطار بضرورة التوقف قبل الوصول إلى منطقة ساحلية تتعرض لتسونامي شديد الخطورة، فتسبب الفيضان الناتج عن التسونامي في إخراج القطار عن مساره وإغراقه، مسببًا هذا العدد الكبير من الضحايا. ووقع ثاني أكبر حوادث القطارات في التاريخ في فرنسا. حدث هذا منذ زمن طويل أثناء الحرب العالمية الأولى في 12 ديسمبر 1917، عندما خرج القطار الذي كان يحمل جنودًا عائدين من الجبهة الإيطالية عن مساره، متسببًا في مصرع ألف جندي. وقد تسبب الحادث في صدمة كبيرة للرأي العام، لأن الجنود الذين نجوا من رصاص الأعداء فقدوا حياتهم في حادث قطار نتيجة خطأ بشري، لكن فرنسا خرجت من الحرب العالمية الأولى منتصرة، وتحولت سكك الحديد الفرنسية إلى واحدة من أكثر سكك الحديد في العالم أمانًا.

حادث قطار العياط هو الأكبر في تاريخ سكك حديد مصر، ويحتل هذا الحادث الترتيب رقم 11 بين أسوأ حوادث السكك الحديدية في التاريخ. وقعت حادثة العياط في 20 فبراير 2002، وراح ضحيتها 383 مسافرًا، نتيجة انفجار أسطوانة غاز طبخ كان أحد الباعة الجائلين يستخدمها لإعداد المشروبات الساخنة لركاب القطار، فيما ساهم تعطل أجهزة الإطفاء ووسائل الأمان في القطار في ارتفاع عدد الضحايا.

حوادث القطارات الكبيرة، أي تلك التي يزيد عدد ضحاياها عن المائة، ما زالت تحدث، ولكنها أصبحت أقل تواترًا بكثير، ويتركز معظمها في البلاد النامية، وإن حدث بعضها في دول متقدمة مثل النمسا واليابان. ويبين الجدول التالي أكبر حوادث القطارات التي حدثت في القرن الحادي والعشرين. وكما يتضح من بيانات الجدول، فإن أكبر عددٍ من حوادث القطارات الكبيرة في هذا القرن وقع في الهند، وهي الحوادث التي بلغ مجموع ضحاياها 542 قتيلًا. أما خلال الفترة (2009 – 2015)، فقد وقع في الهند أكثر من 800 حادث قطار مختلفة الحدة، وهي الحوادث التي تسببت في موت 620 فردًا، وإصابة 1855.

جدول رقم (1): أكبر حوادث القطارات من حيث عدد الضحايا في القرن الحادي والعشرين

مكان الحادثةالبلدالتاريخعدد الضحايا
بيراليا / تيلواتاسريلانكا26 ديسمبر 20041700
العياطمصر20 فبراير 2002383
إيجاندوتنزانيا24 يونيو 2002281
موامباموزمبيق23 مايو 2003192
كابرونالنمسا11 نوفمبر 2000155
ريونجتشونكوريا الشمالية22 أبريل 2004154
بوخرايانالهند20 نوفمبر 2016150
جيانشواريالهند28 مايو 2010148
غوتكيباكستان13 يوليو 2005132
رافيجانجالهند10 سبتمبر 2002130
فبليجونداالهند29 أكتوبر 2005114
أماجاسكياليابان25 أبريل 2005107
بيناليكاالكونجو الديمقراطية1 أغسطس 2007100

Source:https://en.wikipedia.org/wiki/List_of_accidents_and_disasters_by_death_toll#Rail_accidents_and_disasters (04/03/2019)

وفي جنوب إفريقيا التي يوجد فيها أكبر نظام للنقل بالسكك الحديدية في القارة الإفريقية وأكثرها تقدمًا، بلغ عدد حوادث القطارات فيها خلال الفترة (1 أبريل 2017 – 31 مارس 2018) 3554 حادثًا، توزعت على النحو المبين في الشكل التالي، حيث كانت حوادث التصادم هي أكثر أنواع حوادث القطارات شيوعًا بإجمالي 1027 حادثًا.

شكل رقم (1): حوادث القطارات في جنوب إفريقيا

خلال الفترة (31 مارس 2017 – 1 أبريل 2018)

Source: Railway Safety Regulator report reveals South Africa’s shocking train statistics, The South African, 26 October 2018. https://www.thesouthafrican.com/south-africa-trains-annual-report-2018/ (04/03/2019)

وإلى جانب الحوادث الكبيرة القاتلة، فإن حوادث القطارات البسيطة تحدث باستمرار، بما في ذلك في دول الاتحاد الأوروبي التي تطبق أعلى إجراءات الأمان على خطوط السكك الحديدية العاملة فيها، وهي الإجراءات التي لا تمنع وقوع الحوادث، وإن كانت تنجح في تقليل عدد الضحايا بدرجة كبيرة. ويبين الجدول رقم (2) أن ألمانيا تأتي في مقدمة الدول الأوروبية من حيث عدد حوادث القطارات. أما في اليابان فحال السكك الحديدية هناك يشبه المعجزة، فمنذ حادثة أباجسكي عام 2005، والتي راح ضحيتها 107 ركاب، فقد كادت حوادث القطارات تختفي من اليابان. واقترب عدد الحوادث بأشكالها المختلفة من الصفر، في عام 2018 لم يحدث في اليابان سوى حادثتين اثنتين، لم يسفرا عن وقوع ضحايا.

جدول رقم (2): حوادث القطارات في دول الاتحاد الأوروبي في عام 2016

الدولةإجمالي عدد الحوادث
ألمانيا346
بولندا252
المجر160
فرنسا151
رومانيا145
إيطاليا104
التشيك97
إنجلترا71
سلوفاكيا65
النمسا60
إسبانيا52
بلغاريا47
السويد40
بلجيكا33
كرواتيا33
اليونان29
البرتغال29
لتوانيا27
هولندا26
لاتفيا24
إستونيا19
فنلندا17
الدنمارك12
سلوفينيا11
أيرلندا4
لكسمبورج1

Source: https://ec.europa.eu/eurostat/statistics-explained/index.php/Rail_accident_fatalities_in_the_EU

وبالعودة إلى مصر، تبين الأرقام زيادة عدد حوادث القطارات خلال العقد الأخير، فبينما تم تسجيل 489 حادثًا في عام 2011، ارتفع عدد الحوادث المسجلة في عام 2017 إلى 1793 حادثًا. وتوضح هذه الزيادة بغير لبس حجم المشكلات التي تواجه مرفق السكك الحديدية في مصر، وإن كان علينا أن نلاحظ أن جانبًا من هذه الزيادة يرجع إلى استحداث أساليب جديدة للإحصاء يتم بمقتضاها تسجيل أنواع عديدة من الحوادث لم تكن مشمولة بالتسجيل من قبل، وذلك بغرض إحكام نظم التقييم والمتابعة، الأمر الذي يتوقع له أن يؤدي إلى تحسين الخدمة، والحد من عدد الحوادث وخطورتها على المدى المتوسط. في هذا السياق، لاحظنا أن الإحصاءات المنشورة لا تشمل إحصاء بعدد ضحايا حوادث السكك الحديدية، الأمر الذي يجب تداركه لإحكام نظام التقييم والمتابعة.

شكل رقم (2): تطور عدد حوادث القطارات في مصر خلال الفترة (2011 – 2017)

المصدر: الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. البيانات متاحة على الرابط التالي:

http://www.capmas.gov.eg/Pages/IndicatorsPage.aspx?page_id=6140&ind_id=2305 (04/03/2019)

كريستين نبيل ومصطفى عبداللاه